إنجيل اليوم - ‫‫‫‏‫أسبوعين مضت‬

انجيل وتأمل اليوم: “ستَجيءُ ساعةٌ يَسمَعُ فيها صوتَهُ جميعُ الذينَ في القُبورِ…”

تأمل مع الخوري كامل كامل

السبت ٥ تشرين الاول ٢٠١٩

السبت من الاسبوع الثالث بعد عيد الصليب

“ستَجيءُ ساعةٌ يَسمَعُ فيها صوتَهُ جميعُ الذينَ في القُبورِ…”

انجيل يوحنا ٥ / ٢٤ – ٣٠

” الحقَّ الحقَّ أقولُ لكُم مَنْ يَسمَع لي ويُؤمِن بِمَنْ أرسَلَني فلَهُ الحياةُ الأبديَّةُ، ولا يَحضرُ الدينونَةَ، لأنَّهُ ا‏نتَقَلَ مِنَ الموتِ إلى الحياةِ. الحقَّ الحقَّ أقولُ لكُم سَتَجِـيءُ ساعةٌ، بل جاءَتِ الآنَ، يسمَعُ فيها الأمواتُ صَوتَ ا‏بنِ اللهِ، وكُلُّ مَنْ يُصغي إلَيهِ يَحيا.

فكما أنَّ الآبَ هوَ في ذاتِهِ مَصدَرُ الحياةِ، فكذلِكَ أعطى الابنَ أنْ يكونَ في ذاتِهِ مَصدَرَ الحياةِ وأعطاهُ أنْ يَدينَ أيضًا لأنَّهُ ا‏بنُ الإنسانِ. لا تتعجَّبوا من هذا. ستَجيءُ ساعةٌ يَسمَعُ فيها صوتَهُ جميعُ الذينَ في القُبورِ، فيَخرُجُ مِنها الذينَ عَمِلوا الصّالحاتِ ويَقومونَ إلى الحياةِ، والذينَ عَمِلوا السّيئاتِ يَقومونَ إلى الدَّينونَةِ.

أنا لا أقدِرُ أنْ أعمَلَ شيئًا مِنْ عِندي. فكما أسمَعُ مِنَ الآبِ أحكُمُ، وحُكمي عادِلّ لأنِّي لا أطلُبُ مَشيئَتي، بل مشيئَةَ الذي أرسَلَني.”

التأمل: “ستَجيءُ ساعةٌ يَسمَعُ فيها صوتَهُ جميعُ الذينَ في القُبورِ…”

من يعيش في حقده يسكن القبور، ولا يخرج من قبره إلا بالغفران، ولن يذوق طعم الراحة والهدوء والسلام إلا حين تلمس نفسه كلمة الرب “أغفر لهم يا أبتاه لأنهم لا يدرون ماذا يفعلون” فيغفر لمن أساء إليه رغم صعوبة الغفران ورغم ضعفه فيتحول من الموت الى الحياة ويجد الراحة لنفسه.

من يعيش في أنانيته يسكن القبور، لأنه أغلق على ذاته أبواب السعادة والانفتاح على الحياة، فيصبح عبداً لحاجاته وشهواته فيخسر إرادته وجمال الحرية وروعة الحب، ولا يخرج من قبره إلا إذا سمع صوت الرب يقول له “ما من حب أعظم من هذا وهو أن يبذل الإنسان نفسه في سبيل أحبائه” ساعتئذٍ يهب ذاته لأحبائه ويعيش في عطاء مستمر يتجدد وينمو حتى يصل إلى ملء قامة المسيح.

من يعيش في منطق الذئاب وشريعة الغاب “إن لم تكن ذئباً أكلتك الذئاب” يفتح قبره بيده وينتقل من شر الى شر ومن موت الى موت وفي النهاية تأكله الذئاب، ويُكال له بالكيل الذي كال فيه لغيره، لا بل كيلاً طافحاً مهزوزاً مليئاً بالإدانة والثأر وخناجر الغدر، ولا يخرج من قبره إلا إذا سمع صوت الرب يقول ولأمثاله ” تَعَالَوا إِليَّ يَا جَمِيعَ المُتْعَبِينَ والمُثْقَلِينَ بِالأَحْمَال، وأَنَا أُريْحُكُم.إِحْمِلُوا نِيْري عَلَيْكُم، وكُونُوا لي تَلاميذ، لأَنِّي وَدِيعٌ ومُتَواضِعُ القَلْب، فَتَجِدُوا رَاحَةً لِنُفُوسِكُم.” (متى ١١ / ٣٠)

كم من الاحياء بيننا هم كالاموات يحتاجون الى كلمة الله كي تعود لهم الحياة؟ من منا يسمع تلك الكلمة ويبقى مسكنه في قبور العالم؟ أليست كل حياة تأتي من الله، وهي هبة مجانية منه (تث 30: 20)

هذه هي العلاقة بين الايمان والحياة، الحياة التي لا يجد فيها الموت مكانا، انها الابدية التي تبدأ منذ الان، والملكوت الذي نعيشه الآن والحياة التي نحياها الان.

قدس يا رب نفوسنا في حقك، لان كلامك هو حق وحياة (يوحنا 17/17) ازرع في قلوبنا سلامك، أعط أبناءنا سلامك ليس كما يعطيه العالم سلاما مزيفا، انما سلاما حقيقيا كي لا تضطرب قلوبهم ولا ترهب (يوحنا 14/17) وتكون لهم الحياة.

آمين.

نهار مبارك

‫شاهد أيضًا‬

انجيل وتأمل اليوم: “فكيفَ لا يُنصِفُ اللهُ مُختاريهِ الضارعينَ إلَيهِ ليلَ نهارَ…”

الثلاثاء ١٥ تشرين الاول ٢٠١٩ الثلاثاء من الاسبوع الخامس بعد عيد الصليب “فكيفَ لا يُن…