ديسمبر 6, 2020

6 كانون الأول تذكار القديس نيقولاوس (زخيا) العجائبي

وُلد هذا القدّيس في مدينة باتا، في آسيا الصغرى، من أسرة شريفة غنيّة بتقوى الله والمال. فتخرَّج في أشهر مدارس بلاده، لا يُعاشر إلاَّ ذوي الأخلاق الحسنة مرّوضًا نفسه بالإماتة المسيحيّة والتقوى الصحيحة. توفي والداه وهو في مقتبل العمر فأخذ يوزِّع أمواله على الفقراء والمعوزين، بطريقة خفيَّة، عملاً بقول الرّبّ: “لا تعلم شمالك بما صنعت يمينك” (متى 6: 3).

ثمّ انضمّ القدّيس إلى رهبان دير كان بناه خاله أسقف ميرا الذي رسمه كاهنًا. ولسموّ فضائله أقيم رئيسًا على هذا الدّير ووكيلاً على أسقفيّة ميرا واعتزم زيارة الأراضي المُقدّسة فسافر بحرًا.

وفيما هو في السّفينة هاجت الأمواج وكادت تغرِّقها فصلّى القدّيس وهدأت الزوبعة حالاً. وعند رجوعه إنفرد في مغارة يصلّي.

ولمّا توفي أسقف ميرا، انتخبه الأساقفة والإكليروس والشّعب أسقفًا عليها وبإلهامٍ إلهيّ، رغمًا عن ممانعته. فكان ذلك الرّاعي الغيور على أبنائه.

وفي تلك الأثناء أصدر ديوكلتيانوس ومكسيميانوس أمرًا باضطّهاد المسيحيّين. فقبض عليه الجند وطرحوه في السّجن وأذاقوه من الإهانات والعذابات أفظعها وأمرَّها، فاحتملها بصبرٍ جميل. ولمَّا انتصر قسطنطين الكبير، خرج نيقولاوس مِن السّجن وعاد مكرَّمًا إلى كرسيه. وحضر المجمع النيقاويّ الأوّل عام 325. وكان من أشدّ أنصار القدّيس أثناسيوس على أريوس وأقرَّ مع سائر الآباء ألوهيّة السيّد المسيح.

وكان قسطنطين الملك قد حكم بالإعدام على قضاة ثلاثة اتّهِموا زوراً بالرّشوة فاستغاثوا بالقدّيس نيقولاوس عن بُعد، فظهر بالحلم للملك وأبان له براءتهم فعفا عنهم.

وأجرى الله على يد هذا القدّيس من المعجزات في حياته وبعد وفاته ما لا يُحصى، لذلك لُقِّب “بالعجائبيّ”. وكانت وفاته سنة 342. ونيقولاوس لفظة يونانيّة معناها المُنتصر والظافر، ويُسمَّى عندنا زخيا أي الظافر. صلاته معنا. آمين.

“لأنَّ أخاكَ هذا كانَ مَيِّتًا فَعاشَ، وكانَ ضالاّ فَوُجِدَ…”

عظة الأب الاقدس في كاتدرائية القديس يوسف في بغداد

صلاة أبناء إبراهيم في ختام اللقاء بين الأديان في أور

كلمة البابا فرنسيس في اللقاء بين الأديان في أور

مجلس حكماء المسلمين: زيارة البابا إلى العراق تبعث رسالة تضامن مع كل ضحايا العنف في المنطقة والعالم

السيدة شهرزاد هوشمند تحدثنا عن أهمية اللقاء بين البابا وآية الله السيد السيستاني

رئيس جامعة لومسا الإيطالية يعلق على خطاب البابا إلى السلطات المدنية في بغداد

مقابلة مع المطران يوحنا جهاد بطاح حول زيارة البابا الى العراق

البابا فرنسيس يلتقي في كاتدرائية سيدة النجاة في بغداد الأساقفة والكهنة والرهبان والراهبات والإكليريكيّين ومعلّمي التعليم المسيحيّ

‫شاهد أيضًا‬

“لأنَّ أخاكَ هذا كانَ مَيِّتًا فَعاشَ، وكانَ ضالاّ فَوُجِدَ…”

الأحد ٧ أذار ٢٠٢١ الأحد الرابع من الصوم الكبير : أحد مثل الابن الشاطر ” لأنَّ أخاكَ …