‫الرئيسية‬ قراءات روحية قراءات شربليّة حاولت الإنتحار…فخلصها “طبيب السماء”
يناير 14, 2019

حاولت الإنتحار…فخلصها “طبيب السماء”

المصدر: ar.aleteia.org

لا حاجة الى التعريف عن القديس شربل مخلوف المُلقب بـ”طبيب السماء” فلا مسيحي ولا مسلم في لبنان إلا ويعرفه!

لا يعرف القديس شربل حدود جغرافيّة أو طائفيّة ولا شيء مستحيل بفضل شفاعته كما ويزور ما يقارب الـ٤ ملايين زائر سنوياً مزاره في عنايا الذي يضم الدير والمحبسة حيث أمضى الراهب الماروني ما يقارب الـ٢٠ سنة.

ويؤكد الأب لويس مطر، المسؤول عن تسجيل آلاف الشفاءات المؤكدة طبياً والمنسوبة الى شفاعة القديس شربل ان عدد كبير من المسلمين حصلوا من القديس على نعمة الشفاء.وفي مقال مترجم عن كاثوليك نيوز أيجنسي، يقول مطر أن عدد المعجزات المدونة في سجل الدير منذ العام ١٩٥٠، أي تاريخ بدء تدوين المعجزات رسمياً بلغ الـ٢٩ ألف علماً ان المعجزة تدوّن بعد اتمام كلّ الفحوصات الطبيّة التي تؤكد حال شفاء لا يستطيع الطب تفسيرها.

ويقول مطر أن آخر الشفاءات المدونة في شهر ديسمبر من العام الماضي حصلت مع امرأة ايطاليّة عمرها ٤٥ سنة. كانت تعاني من مرض عصبي ونُقلت الى المستشفى بعد أن حاولت الانتحار من خلال تناول مواد سامة.

اكتشف الأطباء ان الضرر في الامعاء كبير جداً لدرجة أن جلّ ما باستطاعة البشر القيام به في هذه الحالة هو الصلاة.

بدأ أهل المرأة بالصلاة ودعوا الآخرين الى الصلاة معهم. وصل الخبر الى راهبة تابعة للرهبنة المارونيّة فأعطتهم زيت من مار شربل. شُفيت بعد أن وضعوا الزيت على معدتها ورأسها وصدرها.

ويقول مطر: “هذه معجزة من المعجزات السبع التي دوّنت في ديسمبر وكلّ معجزة ظاهرة بحد ذاتها.”

ويضيف: “ان مار شربل أداة للوصول الى اللّه.”

العودة إلى الصفحة الرئيسية

‫شاهد أيضًا‬

43 عامًا ومار شربل قدّيس حيّ!

قبل 43 عامًا، في التّاسع من ت1/ أكتوبر 1977، اتّشح لبنان بثوب القدّاسة للمرّة الأولى مع إع…