نوفمبر 22, 2019

صاحب الغبطة: نشكر الرب بان الحراك المدني يعيد كشف ركائز وطننا لبنان.

عيد الاستقلال هو عيد وحدة الشعب اللبناني والانتماء الوطني لا الطائفي…

المصدر: بكركي – البطريركية المارونية

نشكر الرب بان الحراك المدني يعيد كشف ركائز وطننا لبنان. عيد الاستقلال هو عيد وحدة الشعب اللبناني والانتماء الوطني لا الطائفي…

البطريرك الراعي في تأمل اليوم – بكركي
الجمعة ٢٢ تشرين الثاني ٢٠١٩

نحيي المشاركين ومعهم جماعة الرحمة الإلهية الذين أرادوا من خلال مشاركتهم التماس الرحمة للقلوب ولا سيما عند المسؤولين والرحمة لشعبنا الجائع والمقهور والمظلوم والعاطل عن العمل والذي اضطر للهجرة . نحن بحاجة الى الرحمة وهذه نيتنا الليلة بنوع خاص بعد ان فقدت الرحمة في العالم. عندما نتحدث عن الفساد وعن سرقة مال الشعب ومال الدولة فهذا يشير الى غياب الرحمة في القلوب. نلتمس نعمة الرحمة عند كل الناس وخصوصًا عند المسؤولين في بلدنا.

اليوم هو عيدالاستقلال الذي يتساءل البعض عن اي استقلال نتحدث نقول له هذا الاستقلال عمره ٧٦ عاما ولكن استقلال التحدي يكمن في سيادة القرار اللبناني وبكل ما يريده الشعب والدولة وعدم الارتباط بأية دولة أو قوة اخرى لاتخاذ القرار فهذه أمور يقوم بها الأولاد الصغار وليس الدولة او المسؤولين فسيادة وحرية القرار هما اولوية وليس انتظار رأي الدولة الفلانية او السفير الفلاني بل نحن ماذا نقول هذا هو الاستقلال

هذه دولتنا وهذا شعبنا وتاريخنا وحضارتنا وثقافتنا.

في قراءات الأسبوع الماضي كانت قراءتان للمكرم البطريرك الياس الحويك الذي ارتبط اسمه بإعلان دولة لبنان الكبير فعندما طلبت المرجعيات المسيحية والإسلامية منه ترؤس الوفد اللبناني الى مؤتمر السلام في فرساي ١٩١٩ وبرزت معنا ركيزتان في القراءات لقيام لبنان السيد والمستقل:

الأولى وهي وحدة الشعب والثانية الانتماء الوطني لا الطائفي

ويقول “ان رؤية وحدة الشعب في خدمة الوطن العزيز هي اثمن شيء عندي فليبارك الله كل الذين يريدون خير لبنان الى ايه طائفة انتموا”. وانا اقول ان هذه الوحدة المنشودة في كلام البطريرك الحويك يترجمها اليوم الحراك المدني بامتياز لان الشعب توحد بكل طوائفه ومذاهبه وأحزابه واجتمع تحت راية الوطن الواحد، وهكذا عاشوا وحققوا على الارض هذه الكلمة. للأسف وحدة الشعب اللبناني تقطعت على مر التاريخ كالحطب قطعوها بالأحزاب والطوائف والمذاهب وطارت الوحدة اللبنانية التي هي أساس وميزة لبنان بين كل بلدان الشرق الأوسط.

أما الميزة الثانية التي كشفها المكرم الحويك فهي الانتماء الوطني لا الطائفي وهو يقول “لا يوجد في لبنان طوائف بل طائفة واحدة وهي الطائفة اللبنانية لبنانيون نحن وسنبقى لبنانيين متحدين في وطنية واحدة لذلك ما يهمني في الذي يدير شؤون وطننا تعلقه بالوحدة والرحمة لا بمعتقداته الدينية”.

هذا هو الأساس الذي قامت عليه الدولة اللبنانية وهذا ما يميز لبنان عن كل دول المنطقة ذات الأنظمة الدينية. ولكن لبنان، كما يطالب الحراك المدني، وفق كلمات المكرم الحويك، يعني الدولة المدنية وهذا ليس باكتشاف البارود فهذه هي الدولة المدنية الحقيقية التي عناها الحويك، وفي المئوية الأولوية يجب ان نعرف جذورنا ومنطلقاتنا لنواصل طريقنا.

نشكر الرب بان الحراك المدني يعيد كشف ركائز وطننا لبنان. عيد الاستقلال هو عيد وحدة الشعب اللبناني والانتماء الوطني لا الطائفي.

البطريرك الراعي ندّد بالاعتداءات الاسرائيلية على الفلسطينيين بكركي – الثلاثاء 11 ايار 2021

نشاط البطريرك الراعي- بكركي الثلاثاء 11 أيّار 2021

عظة البطريرك الكردينال مار بشاره بطرس الرَّاعي تكريس كنيسة بيت مريم – سيّدة لبنان – حريصا

الرّاعي من بعبدا: لا يوجد أيّ مبرّر أساسيّ لعدم تشكيل حكومة في ظلّ الواقع الحاليّ

عظة البطريرك الكردينال مار بشاره بطرس الرَّاعي –  اليوم العالمي للصلاة من أجل الدعوات

نشاط البطريرك الرّاعي لأمس الخميس- بكركي

البطريرك الراعي يستقبل رئيس التيار الوطني الحرّ النائب جبران باسيل

نشاط البطريرك الراعي بكركي – ٢٠ نيسان ٢٠٢١

الراعي من بكركي: لقد بيّنوا للجميع داخليًّا وخارجيًّا إنّهم لا يريدون تشكيل حكومة لغايات خاصّة في نفوسهم

‫شاهد أيضًا‬

المطران سويف هنّأ بحلول الفطر السّعيد

توجّه رئيس أساقفة أبرشيّة طرابلس المارونيّة المطران يوسف سويف، بالمعايدة إلى جميع اللّبنان…