لماذا اعتُمدت الحمامة رمزاً للروح القدس؟

اليتيا العربية - فيليب كوسلوسكي

كانت بيوت القربان الأولى تُصمم على شكل حمام وتوضع على المذبح

يُركز العهد الجديد على أن الروح القدس آتي على شكل حمامة وذلك بشكل خاص خلال معموديّة

لكن، لماذا حمامة؟

أولاً، يُشير علماء الكتاب المقدس الى أن العهد القديم يُشير الى روح اللّه الذي يطوف فوق المياه لحظة الخلق “وكانت الأرض خاوية خالية وعلى وجه الغمر ظلام وروح الله يرف على وجه المياه.” (سفر التكوين ١: ٢).

ثانياً، أرسل نوح حمامة بحثاً عن اليابسة بعد توقف مياه الفيضان. ويُخبر سفر التكوين كيف “فعادت إليه الحمامة وقت المساء وفي فمها ورقة زيتون خضراء. فعلم نوح أن المياه قلت عن الأرض.” (سفر التكوين ٨: ١١). ويرتبط هذا الحدث ارتباطاً مباشراً بمعموديّة يسوع إذ يُعتبر الفيضان في المسيحيّة نوع من نذير بالمعموديّة.

ثالثاً، وفي السياق الوثني، كان العالم القديم يعتبر ان الحمام يرمز الى ما هو سماوي. فكان من الشائع جداً رؤية الآلهة محاطة بالحمام.

ونتيجةً لذلك، في زمن العهد الجديد، كان الحمام مرتبط أصلاً باللّه وبالروح بشكل خاص. وقَبِل المسيحيون الأوائل هذه الصورة وسرعان ما اعتمدوا الحمامة حصراً رمزاً للروح القدس.

ولم يعتمد الفن المسيحي الحمامة لمعموديّة يسوع حصراً لكن لعدد من المشاهد الإنجيليّة مثل البشارة عندما تلقت العذراء مريم خبر حملها بإبن اللّه. وكانت بيوت القربان الأولى تُصمم على شكل حمام وتوضع على المذبح.

تُذكر الحمامة بريشها الأبيض النقي بنقاوة اللّه ويُذكرنا طيرانها في السماء بحركة الروح القدس في نفوسنا. إنها صورة جميلة، صورة صمدت عبر العصور.