ماذا يقول الأب طوني غانم الأنطونيّ عن الصّوم والفضيلة؟

تيلي لوميار/ نورسات

يواصل الأب طوني غانم الأنطونيّ ببثّ العبر الرّوحيّة في زمن الصّوم المبارك، فاختار اليوم التّأمّل في الصّوم والفضيلة وكتب:

“سمح الله أن يوجد الصّوم في جميع الأديان في جميع البلاد وفي كلّ العصور، لقصد إلهيّ يراه.

فلو أنّ كلّ شخص في فترة الصّوم ركَّز على فضيلة واحدة يقتنيها، لأصبح الصّوم ذا نفع للصّائم من جهة وللمجتمع كلّه… وإنّه لكذلك.

فما أجمل في فترة الصّوم مثلاً أن يعتكف أحد الكُتَّاب ليؤلِّف كتابًا يشتهي النّاس قراءته. أو أن يعتكف أحد الكبار ليكتب مذكَّراته وينشرها.. فما أكثر المنافع الّتي يمكن أن يستفيد منها النّاس في فترة الصّوم إن أرادوا ذلك.

من أجل هذا عليك أيّها القارئ العزيز أن تجلس إلى نفسك، وتذكر كم من الأصوام مرَّت عليك، وما الّذي انتفعت به روحيًّا من كلّ تلك الأصوام.

إنّنا من أعماق قلوبنا نشكر الله نبارك اسمه لأنّه منحنا فضيلة الصّوم، وأعطانا هذه الوصيّة الّتي ترقى بها أجسادنا وأرواحنا .

فلنسأله اليوم أن يمنحنا القوّة والحكمة لكي نصوم كما ينبغي. صومًا مقبولاً عند الله ونافعًا لنا نحن البشر.”

أفرام الثّاني: للإتّحاد معًا أوّلاً بالصّلاة ثمّ بالعمل والخدمة

طريقة وحيدة لمبادلة حبّ الله، ما هي؟

عوده: خلاص البلد يبدأ اليوم من أصواتكم في صناديق الاقتراع

المطران كفوري: للإقتراع لأنّ الانتخابات واجب وطنيّ لا يجوز التّقاعس عن إتمامه

المطران ابراهيم ترأّس قدّاسًا على نيّة لجنة مقام سيّدة زحلة

المطران ابراهيم من عانا: لبنان هذا البلد المخلّع آن له أن يقف على رجليه ويحمل سريره ويمشي

عوده: أيّها اللّبنانيّون، أعطوا صوتكم لمن يستحقّه وأنقذوا ما تبقّى من هذه الجمهوريّة

المطران إبراهيم لعائلة سيّدة النّجاة: ضعوا كلّ همومكم عند أقدام السّيّدة العذراء

المطران سفر رسم 8 شمامسة جدد وهنّأ أهلهم على تشجيعهم لخدمة الكنيسة

‫شاهد أيضًا‬

دير مار سركيس وباخوس- زغرتا يصدح بالتّرنيم مساءً، والمناسبة؟

لمناسبة عيد القدّيسة ريتا، يحتفل دير مار سركيس وباخوس وشبيبة القدّيسة ريتا- زغرتا، اللّيلة…