ديسمبر 26, 2020

نشاط البطريرك الراعي السبت ٢٦ كانون الاول ٢٠٢٠

البطريركية المارونية

نشاط البطريرك الراعي
السبت 26 كانون الاول 2020

إستقبل غبطة البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس الراعي قبل ظهر اليوم السبت 26 كانون الاول 2020، في الصرح البطريركي في بكركي، بطريرك كيليكيا للأرمن الكاثوليك غريغوار العشرين، ثم وفدا من قيادة الجيش ضم العميد خليل يحيا والعقيد طوني معوض رئيس مخابرات جبل لبنان، لتقديم التهاني بمناسبة الأعياد المجيدة.

ثم التقى وزيرة الإعلام في حكومة تصريف الأعمال الدكتورة منال عبد الصمد نجد التي تحدثت بعد اللقاء وقالت:” على الرغم من الأيام الأليمة والظروف الصعبة التي نعيشها، اتيت اليوم لزيارة غبطة البطريرك الراعي في هذا الصرح الوطني الذي يجمع اللبنانيين دائما على المحبة والإنسانية ونبذ الطائفية وخطاب الكراهية. ولا بد لنا اليوم من ان نوحد كلمتنا للعمل دائما بمحبة وتضامن لكي نتمكن من النهوض بالبلد وفي هذا الإطار اعتقد ان غبطة البطريرك هو من اكثر الداعين الى هذه اللغة الكريمة. ونتذكر اليوم ايضا قداسة البابا يوحنا بولس الثاني الذي قال ان لبنان هو اكثر من بلد انه رسالة وهذا يعزز المعنى الوجودي للبنان ودوره واهميته، لذا من الضروري ان نتوحد في هذه الأيام الصعبة لكي نتمكن من النهوض ببلدنا من دون ان ننسى تحقيق العدالة والحقيقة سيما وان بيروت هي ام الشرائع. ونحن نتمنى ان تزداد نسبة الإيجابية في قلوبنا وتنخفض في نسبة نتائج كورونا.”
وعن رأيها في الوضع الراهن في لبنان، اكدت عبد الصمد:” ان لم يكن هناك امل بالنهوض فهذا يعني انه ما من بلد، ونكون قد وضعنا النهاية لبلدنا في الوقت الذي يجب ان نتغذى فيه بالإيجابية والأمل. اللبناني قوي وجبار وهو معتاد على هذه التحديات الصعبة. لا يجب ان نفقد الأمل وهذا ما يجب ان نعمل عليه اليوم. فلنتوحد حول القضية الوطنية ولنخفف من خطاب الكيدية والكراهية لأنه يعزز المشاكل وعواقبه تكون وخيمة على البلد.”

كما استقبل غبطته وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال محمد فهمي الذي اشار الى ان مأساة انفجار المرفأ “قضت على بهجة الميلاد” متمنيا ان “يكون العام القادم نقطة بداية لإجتياز المآسي التي عاشها لبنان.”

ولفت فهمي الى ان هناك “خيوطا في ما يتعلق بجريمتي قرطبا والكحالة،” الا انه لا يمكنه اعلانها للإعلام “وذلك من اجل سلامة التحقيقات”، مضيفا “ان الاجهزة الامنية كافة تعمل ليلا نهارا لكشف هذه الجرائم.”

وعن امكانية عدم استقبال مطار لبنان للرحلات القادمة من لندن اوضح فهمي ان “هناك لجنة مختصة واطباء هم من يحدد اذا كان هناك ضرورة لاقفال المطار فهذا الأمر ليس على مستوى وزير الصحة او الداخلية.” وامل ان “تبقى اصابات كورونا على ما هي عليه لكي لا يقفل البلد في ظل الوضع الإقتصادي السيء” مشيرا الى ان “مهمة الحكومة هي خلق التوازن ما بين الوضعين الإقتصادي والصحي، ولكن ارتفاع عدد الإصابات سيؤدي حتما الى اقفال البلد.”

واعلن فهمي ان “ملف انفجار المرفأ هو مع القضاء ويجب ان نتوصل الى كشف النتائج فهذه جريمة عالمية ومأساة وليست بجريمة عادية”، مؤكدا انه “ما من خلاف بين السياسيين والقضاء في هذا الشأن ولكن يجب ان يكون هناك آلية معتمدة وليس استنسابية في التحقيق. “
والأمير طلال ارسلان

وكان غبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي قد استقبل مساء امس الجمعة 25 كانون الثاني 2020 ، في الصرح البطريركي في بكركي، وفدا من تكتل الجمهورية القوية برئاسة الوزيرة السابقة مي الشدياق ضم النواب شوقي الدكاش، انطوان حبشي، زياد الحواط، بيار بو عاصي، فادي سعد، جوزف اسحاق، عماد واكيم، والوزير السابق ملحم رياشيفي زيارة تهنئة بعيد الميلاد ونقل معايدة رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع.

واشارت الشدياق الى ان “وفد تكتل الجمهورية القوية جاء لتهنئة غبطة البطريرك الراعي في محطة عيد الميلاد، التي عنوانها خلاص الانسانية بولادة المخلص سيدنا يسوع المسيح. نحن بلاد الرجاء ولا بدّ أن نؤمن باستمرار بأنّ السلام آتٍ والخلاصَ آت، ويُخطئ من يعتقد بأننا نيأس او نُحبَط، لأننا أبناء القيامة والمقاومة والنضال، وسنُكمل طريقنا في هذا السياق.”

وتابعت:” لقد جئنا لنؤكد على العلاقة التاريخية التي تجمع القوات اللبنانية بالبطريركية المارونية، ولنؤكّد على هذا الخط التاريخي الاساسي الذي يُشكًلُ الضمانة للبنان وللعيش المشترك. ونحن كقوات لبنانية لا يمكننا عندما نكون في بكركي الا أنْ نذْكُرَ موضوعَ الحياد.فنحن مؤمنون بأن لا خلاص للبنان من دون هذا العنوان الذي رفعه غبطة البطريرك، وصولا.ً الى تطبيقه، خصوصا وان قداسة البابا فرنسيس تطرق الى هذا الموضوع في الرسالة التي وجهها الى اللبنانيين امس. وطبعاً نحن في تكتل الجمهورية القوية نتفهّم سعي سيّدنا لتشكيل الحكومة، خصوصاً وأنّ الأزمة المالية والاقتصادية في لبنان وصلت الى حدٍّ لم يعد يَحتملُ فيه المواطنُ العيشَ بذلٍّ، جرّاءَ الضيق وقلة الموارد. الا أنّنا أكدّنا له أنّ ايّ حكومة.ٍ مع هذا الفريق: فالج لا تعالج. نتفهُم هواجس سيّدنا، ولكن أكدنا له اننا مقتنعون بأن الحلّ الافضل يكون بالضغط لإجراء انتخابات نيابة مبكرة، فحصول مثل هذه الانتخابات هو الخلاص والملاذ والمدخل لتغيير الأكثرية الحالية التي تتحكّم بمصير اللبنانيين. إنّ المجيءَ بأكثريةٍ جديدةٍ وفقاً لارادةٍ شعبيةٍ حرّةٍ حقيقية يُشكِّلُ المدخلَ للتغيير. فبالنسبة الينا، لا أمل مع هذا الفريق بدليل التجارب.”

واردفت الشدياق:” لقد تعاطوا مع مبادرة البطريرك الراعي تماماً كما تعاطوا مع مبادرة الرئيس الفرنسي. المشكلة أنّ هذه القوى ليس لديها مبدئية بكركي او وضوح بكركي، عندها محاصصاتُها وفسادُها وكيفيةُ انقاذِ نفسِها بانانيةٍ في ظلِّ الضغوطِ والمتغيراتِ الدولية على حسابِ مصلحةِ لبنان واللبنانيين. إنَّ التركيبةَ نفسَها تؤدّي النتيجة نفسِها لذلك لا بدّ من نفضةٍ حقيقية في الأشخاص وفي الذهنية.”

وختمت الشدياق:” لقد شدّدنا على ضرورةِ وضعِ حدٍّ لحالِ الفلتان الأمني والتصفيات الجسدية لكلِّ من قد يكون على صلةٍ بكشفِ حقيقةِ انفجارِ مرفأ بيروت.ومن هذا الصرح نؤكد مرةً جديدة على ضرورةِ تشكيلِ لجنة تقصّي حقائق دولية باشراف الامم المتحدة، تجمعُ كلَّ ما تمَّ إنجازُه حتى الآن من قبل فرنسا والولايات المتحدة وغيرِها من الجهاتِ الدولية. فكلُّ مؤشرات الداخل توحي بالاصرار على تمييع الحقيقة، وتجهيلِ المسبِّب والفاعل والمقصّر. اكثر من ٢٠٠ ضحية، ولا تندهي ما في حدا. والخلاصة: استهتار ووقاحة واجرام ما بعده اجرام
وها هم يرقصون على قبور الضحايا. لن نسمح بتجهيل الفاعل. لن نسمح بمحي بيروت ودورِها عن الخريطة لمصلحة الاعداء. أياً كان هؤلاء الاعداء.

وردا على سؤال اكدت الشدياق ان البطريرك الراعي مستمر في اتصالاته مع الافرقاء الذين هم محور مبادرته الوطنية من اجل الاسراع في تشكيل الحكومة ولكن حتى الساعة ليس من شيء جديد في ظل العراقيل حول بعض الاسماء والمحسوبيات والحقائب.

وتلقى غبطته اتصالات تهنئة بالعيد من كل من الرئيس المكلف سعد الحريري، الرئيس تمام سلام، مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان ، رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير شمس الدين ،الأمير طلال ارسلان، اللواء عماد عثمان، النائبة بهية الحريري، السفير مصطفى اديب، والسيدة منى الهراوي.

البطريرك الراعي ندّد بالاعتداءات الاسرائيلية على الفلسطينيين بكركي – الثلاثاء 11 ايار 2021

نشاط البطريرك الراعي- بكركي الثلاثاء 11 أيّار 2021

عظة البطريرك الكردينال مار بشاره بطرس الرَّاعي تكريس كنيسة بيت مريم – سيّدة لبنان – حريصا

الأحد… البطريرك الماروني يدشّن كنيسة “بيت مريم” في حريصا

تاريخ الشهر المريميّ بقلم الأب بيار نجم

بيان اجتماع المطارنة الموارنة – بكركي – الاربعاء 5 أيار 2021

الراعي: ولبنان لا يقوم من حالته من دون مؤتمر دوليّ يعلن حياده

الرّاعي من بعبدا: لا يوجد أيّ مبرّر أساسيّ لعدم تشكيل حكومة في ظلّ الواقع الحاليّ

عظة البطريرك الكردينال مار بشاره بطرس الرَّاعي –  اليوم العالمي للصلاة من أجل الدعوات

‫شاهد أيضًا‬

البابا فرنسيس: إنَّ الدعوة المسيحية هي نضال وقرار بالوقوف تحت راية المسيح

“إنَّ الصلاة تعطي سلامًا كبيرًا، ولكن من خلال صراع داخلي، قاسٍ في بعض الأحيان، يمكنه…