مايو 17, 2021

“يا سبحان الله”…!

ماريلين صليبي - نورسات

“يا سبحان الله” عبارةٌ كثيرًا ما يكرّرها المرء عند رؤيته أمرًا عجيبًا أو غريبًا أو مدهشًا؛ عبارةٌ يردّدها المرء من دون إدراك معناها الحقيقيّ، لتبيت إذًا أحد الأمثال الشّعبيّة التي ترافق الأحداث المذهلة.
والإنسان أيضًا يعيش في دوّامة البحث الدّائم عن وجود الله في حياته؛ وجودٌ يراه أساسيًّا لثبات إيمانه ولاطمئنان فكره. وكثيرًا ما تفشل محاولات بحثه لاهتمامه بعظمة الأشياء وبدقّتها؛ لاهتمامه بحالاتٍ يضع المرءُ اللهَ من خلالها في تجارب وامتحانات وشروط متسائلًا عن وجوده في أوقاته الصعبة والحرجة، في حين أنّ الجواب يكون أمام عينيه، بسيطًا جدًّا…
الله موجودٌ.. في بسمة الثّغر،

الله موجودٌ.. في دمعة العين،

الله موجودٌ.. في كلام اللّسان،

الله موجودٌ.. في صمت الأنفاس،

الله موجودٌ.. في الجوع والشّبع،

الله موجودٌ.. في نبض القلب،

الله موجودٌ.. في ألم الجسد،

الله موجودٌ.. في حركة اليد،

الله موجودٌ.. في كلّ خطوة،

الله موجودٌ.. في شروق الشّمس،

الله موجودٌ.. في لمعان القمر،

الله موجودٌ.. في عواصف الشّتاء،

الله موجودٌ.. في براعم الرّبيع،

الله موجودٌ.. في نسيم الصّيف،

الله موجودٌ.. في زقزقة العصافير،

الله موجودٌ.. عندما يأكل الحيوان الأكبر الحيوان الأصغر،

الله موجودٌ.. في خرير مياه الأنهار،

الله موجودٌ.. في كلّ شيء، في كلّ حركة يقوم بها الإنسان أو الحيوان وحركة تحدث في الطّبيعة.

الله موجودٌ.. في كلّ التّفاصيل، في أهمّ الأحداث وفي أبسطها؛ هو معنا دائمًا أبدًا، فلا داعي للشّكّ أو للحيرة…

‫شاهد أيضًا‬

ارفع هذه الصلاة للقديسة ريتا ليحلّ السلام في العائلة

الصلاة هي أفضل حل للمشاكل العائلية وطلب شفاعة القديسة ريتا أمر مهم يا ربّ صانع السلام وحار…