ديسمبر 18, 2023

يوحنّا العاشر رسم أنطونيوس سعد متروبوليتًا على أبرشيّة بصرى وحوران وجبل العرب

تيلي لوميار/ نورسات

رسم بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للرّوم الأرثوذكس يوحنّا العاشر المتروبوليت أنطونيوس سعد على أبرشيّة بصرى وحوران وجبل العرب، خلال قدّاس إلهيّ ترأّسه في دير سيّدة البلمند، بحضور المطارنة: الياس (صور وصيدا)، سلوان (جبل لبنان)، باسيليوس (عكّار)، أفرام (طرابلس)، أنطونيوس (زحلة)، نقولا (حماه)، أثناسيوس (اللّاذقيّة)، أفرام (حلب)، غريغوريوس (حمص) والأساقفة: رومانوس (الحناة)، موسى (الخوري)، ديمتريوس (شربك)، قسطنطين (كيٌال)، يوحنّا (بطش)، أرسانيوس (دحدل) وموسى (الخصي) وعاونهم في الخدمة لفيف من الكهنة والشّمامسة.

وفي نهاية القدّاس الإلهيّ، بارك البطريرك يوحنّا للمطران الجديد واضعًا على رأسه تاج الأسقفيّة ومُسلِّمًا إيّاه العصا.

وكانت كلمة للمتروبوليت سعد قال فيها بحسب إعلام البطريركيّة:

“”الْمَجْدُ لِلَّهِ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ”

أَحْمَدُكَ أَيُّها الرَّبُّ الْإلْهُ حَمدًا دَائِمًا، وَعَلَى نعمة مَحَبَّتِك وَرَحْمَتِك وَإِنْعامِكَ أَنَشُرُ، أَيُّها النُّوْرُ الثُّلاثِيُّ الشُّمُوْسِ، أنتَ الَّذي سَرْبَلتَني، رَغْمَ وَهني وَعَدَمِ اسْتِحْقَاقِي، نِعْمَةَ رِئَاسَةِ الْكَهْنُوتِ، فَبِشَّوْقٍ جَذَبْتَنِي، وَبِعِشْقٍ إِلهيٍّ حَوَّلْتَنِي، وَأَفَضّتَ عَليَّ نِعْمَتَكَ الإِلَهِيَّةَ بِغَزَارَةٍ وَسَخَاء؛ فَأَنا لا يَسَعُني، مِن دونِها، أَيُّ عْمَلٍ.

أَبانا صَاحِبَ الْغِبْطَةِ، المُستَوي عَلَى عَرشِ الرَّسولِ بطرس، والحَامِلُ بِشارَةَ رسولِ الأُمَمِ بولس،

مِن وَاجِبي أَن أَقضِيَ حَقَّ الشُّكْرِ عَلَى نِعمَتِكُم، فَلا يَسْتَوْفِي مَحَبَّتَكم لِي نُطْقٌ. فَمُنْذُ عِشْرين عَامًا وَقَفْتُ أَمَامَ غبطتِكُم طَالِبًا الْعِلْمَ عَلَى يَدِكُم فِي مَعْهَدِ الْقِدِّيسِ يُوحَنَّا الدِّمَشْقِيِّ اللَّاهُوتِيِّ حَيْنما كُنْتم عَمِيدًا لَهُ، وَهَا أَنَا أَقِفُ اليومَ أَمَامَكُمْ عَلى التَّلَةِ البَلمنديَّةِ نِفسِها لأَتَفَقَّهَ مِنكُم وَأتَّخِذَ مِن حِكمَتِكُم وَتَوْجِيهَاتِكُمْ زادًا لي في خِدمَتي، وَأَستَنيرَ بِصَافِي نُوْرِ مَعرِفَةِ الله، فَأَصِيرَ لِنُوْرِ آباءِ أَنطاكيا تِلميذًا وَضيعًا بِفَضلِ هِدايَتِكُم وَفَائقِ مَحَبَّتِكُمْ لِمدينَةِ اللهِ أَنْطَاكِيَا العُظمى، فَأَنْتَم كَأَنْجُم الثُّرَيَّا في فَلَكِها. فَشُكَرًا صَاحِبَ الْغِبْطَةِ مَعَ آباءِ المَجمَعِ المُقَدَّسِ عَلَى ما أوْلَيْتُمُونِي مِن ثِّقَةٍ. وَإِنِّي أُعِاهدكُمْ، بِرَحْمَةِ اللَّهِ، أَنْ أَكونَ ثَابِتَ الْعَقْدِ وَالصُّدْقِ فِي رِعَايَتِي لِخَرَافِ المسيحِ النَّاطِقَةِ.

الَايْكُونُومُوسْ الْكَبِيرُ الْبُرُوفِسُور مِيشَالْ نَجْمٍ

لَا يَسَعُنِي في هَذِهِ المُناسَبَةِ المُبارَكَةِ، إِلَّا أَنْ أَشْكُرَ اللَّهَ الَّذِي يَهَبُ كَنِيسَتَهِ كَهَنَةً تَكونُ قُلُوبُهم وَأَذهَانُهم مَشْدُودةً نَحْوَ مَنَارَةِ الْعِلْمِ الْإِلَهِيِّ، وَأَنْتَ مِنْهُمْ أيُّها الأَبُ الحَبيبُ ميشال. فَإِنّي لَن أَنْسَى تَوْجِيهَاتِكَ وَرِعَايَتَكَ لِمَسِيرَتِي الْكَهَنُوتِيَّةِ مُنْذُ سَنَة ٢٠٠٤ حَتَّى الْيَوْمِ، وَسَنَبْقَى عَلَى التَّواصُلِ لِنَغْرِفَ مِنْ مَعِينِ رُؤْيَتِك النَّيّرَةِ.

أَبِي قدس الْأَرْشِمَنْدِرِيتِ الْمُتَوَحِّدُ جُورْجْ الصَّافِيتِي

لَقَدْ وَضَعْتَنِي الْعَذْرَاءُ مريم بَيْنَ يَدَيْكَ فِي دِيرِهَا العَريق- دِيرِ سَيِّدَةِ النُّورِيَّةِ- بَعْدَ تَخَرُّجِي مِنْ مَعْهَدِ اللَّاهُوتِ لأَتَرَبَّى عَلَى مَحَبَّتِك الِأبْوِيَّةِ، وَعَلَى الصَّبْرِ فِي الْجِهَادِ، وَالْإِخْلَاصِ لِوَصِيَّةِ الْمَسِيحِ، وَالتَّفَانِي فِي الجُودِ بِالذَّاتِ حُبًّا في رِعَايَةِ شَعْبِهِ الْمُقَدَّسِ. أَنْتَ، يَا أَبَي، قُدِّسِ الْأَرْشِمَنْدِرِيتِ الْمُتَوَحِّدُ جُورْجْ الصَّافِيتِي، رُكْنٌ لَا يَتَزَعْزَعُ فِي الثَّبَاتِ عَلَى كَلِمَةِ الِإنْجِيلِ وَقَوْلِ الْحَقِّ. وَإِنِّي أَسْأَلُ مَحَبَّتَكَ أَنْ تَشْمُلَنِي دَائِمًا فِي صَلَوَاتِكَ الَّتِي لَم يُعْرِضْ قَلْبُك يَومًا عَنْ ذِكْري.

عائلتي الحبيبة

أَرْفَعُ الدُّعَاءِ، الْيَوْمِ، لِرُوحِ وَالِدِي الْمُرَبِّي جُورْجْ سَعد الَّذِي كَانَ يَرَى فِيّ صُورَة الْأَسْقُف الْمَذْبُوحِ مِنْ أَجْلِ أَبْنَائِهِ، وَوَالِدتي الحَنونَة سَمْيَا شَاهِينَ الَّتي كَابَدتِ اللَّيالي سَهَرًا مَع وَالِدي عَلَى تَربيتي مَعَ أُخُوَتِي الْأَرْبَعَةِ (الْمُدِيرَةُ آفَا، الَايْبُوذْيَاكِنْ شَادِي، هَادِي، وَسَامِي) عَلَى حُبِّ المَسيحِ وَكَنيسَتِهِ وَالْمُحَافَظَةِ عَلَى نَقَاوَةِ النَّفْسِ وَالْقَلْبِ.

أَيُّهَا الْأَحِبَّاءُ

ابْتَدَأَتْ مَسِيرَتَي الْكَهَنُوتِيَّةُ منذ سَنَةَ ٢٠٠٤ حِينَ سامَني الْمُثَلَّثُ الرَّحْمَةِ الْمِتْرُوبُولِيتْ الْيَاسْ قُرْبَان شَمَّاسًا عَلَى مَذْبَحِ كَنِيسَةِ التَّجَلِّي فِي رَعِيَّتِي فِي مَدِينَةِ شَكَا- قَضَاءِ الْبَتْرُونِ، وَقَدْ تَرَبَّيْتُ عَلَى يَدِ كاهِنها الَايْكُونُومُوسْ الدُّكْتُور إِبْرَاهِيمَ شَاهِينَ رجلِ القانونِ وَالحَقَّ الكَنسيّ الَّذِي وَلِدَنِي في الْمَسِيحِ. لَقَدْ تَرَبَّيْتُ عَلَى حِكْمَةِ مَوَاعِظِهِ وَاستِنَارِةِ ذِهنِهِ وَقِيَادَتِهِ لِلكَنيسَةِ، وَمِنْ ثَمَّ رُقِّيْتُ الَى رُتْبَةِ الْكَهْنُوتِ الْمُقَّدَسة سُنَة ٢٠٠٦ عَلَى يَدِ الْمُطوَّب الذِّكَرِ الْمِتْرُوبُولِيتْ الْيَاسْ قُرْبَانَ وَخدمت فِي دِيرِ سَيِّدَةِ النَّاطُورِ فِي بَلْدَةِ أَنْفِهِ- قَضَاءِ الْكُورَةِ الى أَن رُفِّعتُ إلَى رُتْبَةِ أَرْشِمَنْدِرِيتْ سَنَةَ ٢٠٠٩ فَخَدَمَتُ سِتَّةَ أَشْهُرٍ فِي دِيرِ الْقِدِّيسِ يَعْقُوبَ الْفَارِسِيِّ الْمُقَطَّعِ فِي بَلْدَةِ دَدْهِ- الْكُورَة.

فِي سَنَةٍ 2010 وَبِبَرَكَةِ وَتَنسيقِ كُلٍّ مِنْ الْمِتْرُوبُولِيتَيْنِ جُورْجْ خِضْرْ وَأَفْرَامْ كُرْيَاكُوسْ الجزيليّ الاحتِرام، أَطَالَ اللَّهُ بِعُمْرِهِمَا، وَبِرؤيةٍ أَبويَّةٍ انتَدَباني لأَكونَ خَادِمًا لِرَعِيَّةِ دُوما فِي قَضَاءِ الْبَتْرُونِ التَّابِعَةِ لأَبَرْشِيَّةِ جَبَلِ لُبْنَانَ تَحتَ رِعايَةِ مَلاكِها سِيادَةِ المتروبوليت سُلوان موسى الجَزيل الاحتِرام.

مَاذَا أَتَكَلَّمُ عَنْ دُومَا وَماذا أَقولُ عَن شَعْبِهَا؟

دوما تِلكَ الْبَلْدَةُ الَّتي يَتَرَقْرَقُ فِي طَبيعَتِها مَاءُ الْجَمَالِ وَالرَّوعَة، حَتَّى صُنِّفَت عَالَمِيًّا مِنْ أَجْمَلِ بَلْدَاتِ العالمِ. لَقَد حَبَاها اللهُ جَمالاً وَأَنَقًا وَرَوْنَقًا وَتُراثًا عُمْرَانِيًّا وَبَهاءً َرُوحِيًّا. فَرَجَائي، أَيَّها الأَحِبَّةُ، أَنْ تَزوروها دَومًا وَتَتَبارَكوا مِن كَنائسِها العَشر (بِعَدَدِ وصايا الله). اقصُدوها إِنْ أَرَدْتُم أَنْ تسْتَجْمِعوا وَتَسْتَعِيدوا قُدُرَاتِكُم وَقُوَاكُم الْعَقْلِيَّة وَالنَّفْسِيَّة وَالرُّوحِيَّةَ أَيْضًا، لِتَتَجَدَّدَ فِيكُم صُورَةُ الْمَسِيحِ.

يا شَعْبَ دُومَا مُقيمين وَمُنتشرين، يَا أُحِبّتي، وَيَا ثِمارَ رِعايَتي في المسيحِ، لمَستُ فِيكُم شَعبًا مؤمنًا مِضيافًا، تَوَّاقًا إلى العِلمِ وَالفَضيلَةِ! كَيفَ لا وَقَد تَربَّيتُم عَلى ثَقافِةِ المَحبَّةِ والقُربى. فَقَدَّمتُم لِلكنيسةِ رِجَالَ إيمانٍ، مِنْهُمْ الْمِتُرُوبُولِيت أَنْطُونْيُوس بَشِيرٍ (مُطْرَانَ أَبرشيَّة أَمِيرِكَا الشَّمَالِيَّةِ سَابقًا) وَكَهَنَةً وَشَمَامِسَةً وَرُؤَسَاءَ أَدْيَارٍ وَرُهْبَانًا وَرَاهِبَاتٍ، كَمَا أَعْطَيتُم لُبنانَ رِجَالَ دَوْلَةٍ وسِيَاسَةٍ، وَرِجالَ عَدْلٍ وقانونٍ، ورِجَالَ اقتصادٍ كِبَار، وَأَعْطَيتُم أَيْضًا المؤسَّسَةَ العَسكريَّة ضُبَّاطًا، وَغَيرَهُم الكَثير. جِئْتُ الَى دُوما وَوَجَدْتُ فيها أَرْضًا مُهَيَّأَةً لِلْحِراثَةِ الرّوحيَّة. فَابْتَدَأْتُ مَعَ وجوهٍ طَيِّبَةٍ لَن أَنساها فِي وَرْشَةِ عَمَلٍ عَلَى كَافَّةِ الْأَصْعِدَةِ، مِن غَرْسِ كَلِمَةِ الرَّبِّ في نُفوسٍ عَطشى، وَتَرْتِيبِ كَنَائِسِها وَترمِيمِها لِتَغدوَ بيوتَ صلاةٍ لائقة بالرَّبِ وَقديِّسيه، فالتَفَّتِ الرَّعيةُ حَولي في اتِّقادِ صَلاةٍ وَعَمَلٍ وَخِدمَةٍ بِمُؤازَرَةِ مُؤسَّساتٍ وَلجانٍ وَجمعيَّاتٍ أَهليَّةٍ وَحَركَةِ شبيبَةٍ أُرثوذكسيَّةٍ.  فَدوما سَتَبقى حيَّةً في قلبي وَصَلاتي ما حَييت.

أَحبّائي الْآبَاءُ الْكَهَنَةُ وَيَا إخوتي وأخواتي في المسيح فِي أبْرَشِيَّةِ بُصْرَى وَحُورَانَ وَجَبَلِ الْعَرَبِ،

إنّي آتٍ إِلَيْكُمْ الَى أَرْضِ الرَّسُولِ تَيْمُنْ، إنّي آتٍ الَى الْأَبْرَشِيَّةِ الَّتِي بشَّرَ فِيهَا بُولِسُ الرَّسُولِ مُدَّةَ ثَلَاثِ سِنِينَ، إنّي آتٍ إلَى أَبْرَشِيَّةٍ أَغْنَتْ الْكَنِيسَةُ بِتَارِيخِهَا الْعَرِيقِ، إنّي آتٍ الْيكُمْ مُحْمَلاً بِمَحَبَّةِ الْمَسِيحِ وَفَرَحِ الْخِدْمَةِ، إنّي آتٍ إِلَيْكُمْ لأَدخُلَ مَعَكُمْ وَمِنْ خِلَالِكُمْ الَى قُلُوبِ مُحِبِّي الْمَسِيحِ، إنّي آتٍ إلْيكُمْ لِنَعْمَلَ سَوِيَّةً مُجْمَلّين مَا أَسَّسَهُ وَسَهِرَ عَلَيْهِ سَلَفِي صَاحِبُ السِّيَادَةِ الْمِيتْروبُولِيت سَابَا إسْبَرْ(رئيسُ أَساقِفةِ نيويورك ومتروبوليت أَميركا وكندا حاليًّا). فَهَلُمّ نُلقي مَعًا شباكَ المَحبَّةِ والخِدمَةِ في الْعُمْقِ، وَنَرْعَى بِالحكمةِ وَالشُّورَى كَنيسةَ الْمَسِيحِ في أَرضٍ عَطشى لِكَلِمةِ الله، سَاهِرِينَ عَلَى نُفُوسِهِمْ وَمُسخِرين كُلَّ إِمكاناتِ الأَبرشيَّة لِخدمَةِ الإِنسانِ، لِنَقولَ لِلرَّبِّ: “مَا لَكَ، مِمَّا لَكَ، وَنحنُ نُقَرِّبُهَا لَكَ، عَنْ كُلِّ شَيءٍ، وَمِنْ أَجْلِ كُلِّ شَيء.”

كُلُّنَا يَعْلَمُ أَنَّ الْكَنِيسَةَ وَالوَطنَ يَمُرّان بِتَحَدِّيَاتٍ جَمَّة. فَكَثيرونَ يَتَنَفَّسونَ الصُّعَدَاءَ تَعَبًا، لِينْقَطع مِن بَعضِهم رَجَاؤُهم. لِذَلِكَ عَلى المؤمنينَ أَنْ يَأتوا إلى كَنيسَةِ أَنطاكيا يَسْتَطِبّونَ لِوَجَعِهِم وَعِلَّتِهم. فَهِي مَكانٌ للاستِشفَاءِ الرّوحيّ وَالنَّفسيّ، وَفيها يَمسَحُ اللَّه عَلَيْكم بِيَدِ الْعَافِيَةِ. لا نَنْسى، يا إِخوَةُ، أَنَّهُ مِنْ أنطاكيا خَرَجَ النُّورُ الَى الْعَالَمِ، وَالدَّواءُ النَّاجِعُ لِلبَشَر فَصارَت لَهُم مَرجِعًا وَقُطبًا. إِنَّها كَنيسَتُنا الَّتي لا تَزالُ تُقدِّمُ قِديِّسين، كَما تَمَّ إعلانُ قَدَاسَةِ قديِّسَين أَنطاكيَّين جَديدَين وَهُما نقولا وحبيب الدِّمَشقيّين في جَلسَةِ المجمعِ الأَخيرَةِ الَّتي بَارَكتِ انتِخابي متروبوليتًا على بُصرى حوران وَجَبلِ العرب. هُنَا تَكمِنُ عَظمةُ أنطاكيا الرَّسوليَّة الَّتي وَصَفها غِبْطَةُ أَبَيْنَا الْبَطْرِيَرْكُ يُوحَنَّا الْعَاشِرُ في افتتاحيَّةِ المُؤتَمَرِ العِلميِّ الأَخيرِ حَولَ تَاريخِ كَنيسَةِ أنطاكيا، قائلاً: “إِنْ كَانَتِ الْقُدْسُ مَهْد وِلَادَةِ الْمَسِيحِ، فَأَنْطَاكِيَةُ مَهْد بِشَارَة الْمَسِيحِ”.

خِتَامًا، يَقولُ رَبُّنا: “أَمَّا بِدوني فلا تَقدِرونَ على شَيءٍ.” (يوحنّا 15: 5) ” فَالرَّبُّ قَرِيبٌ يَقْرَعُ أَبوابَكُم وَيَقِفُ كُلَّ يَومٍ عَلَـى بَابِ قُلُوبِكم مَشـوقًا إِلـى أَنْ يَدخُلَ لِيُقيمَ فِيهِ كمُضِيفٍ لَنا وَضَيفٍ عَلَينا. فَمَا أَسْعَدَ نُفوسَكُم بِنـورِ حُضُـورِهِ لِنَعملَ بِما يُرضيه بِنِعْمَتِهِ وَتَحنَانِهِ لِلبَشَر.

بُصرى، جِئتُ إِلَيكِ بمَحَبَّة الْمَسِيحِ وَوَحدَةِ الكَنيسَةِ وَفَرَحِ الْخِدْمَةِ، حامِلاً شِعارَ غِبطَةِ البَطريركِ يوحنّا العَاشِر: “بالنِّعمةِ نَنمو بِالخدمَةِ نَسمو وَبالمَحبَّةِ يَتناسَقُ البُنيان.”

وَالسَّلَام!”.

‫شاهد أيضًا‬

إختتام التحقيق الرسمي في رفات خادم الله الكاردينال كريكور بيدروس الخامس عشر أغاجانيان

المصدر: بطريركية الأرمن الكاثوليك إختتام التحقيق الرسمي في رفات خادم الله الكاردينال كريكو…